facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





حفيدة رئيس وزراء أسبق تبحث عن عمل وتعيش على المساعدات (فيديو)


28-11-2021 07:42 PM

عمون - روت زينب "احمد مهدي" تاج الدين حسن ابو الهدى، حفيدة رئيس الوزراء الاسبق حسن ابو الهدى، قصتها مع ديوان الخدمة المدنية، مشيرة إلى أنها منذ 11 عاما تنتظر فرصة للعمل رغم الظروف الانسانية الخاصة بها، لكن دون جدوى..

زينب قالت لـ عمون إنها درست الترجمة في الجامعة تخرجت خلال 4 سنوات كغيرها من الطلبة، لتتقدم إلى ديوان الخدمة المدنية، وهنا بدأت قصتها..

تضيف زينب، رغم كل "الواسطات" في ديوان الخدمة المدنية والتي يعرفها الجميع، لم أبلغهم انني حفيدة ابو الهدى رئيس الوزراء الاسبق وأحد مؤسسي الدولة عام 1928، مشيرة إلى عدم عدالة التوظيف من خلال الديوان عبر المحسوبيات والواسطات.

وتابعت، "لم يعطيى طلبي أي أهمية، كما لم تعطى الطلبات الاخرى، وانتظر الدور منذ 11 عاما، رغمم أن لدي ظروف خاصة ليقرروا اعتباري على الظروف الانسانية، إلا أنهم ازالوني بعد ذلك".

زينب لا تعرض قصتها لوحدها، فهي تتحدث باسم كل من يعاني جراء الواسطات والمحسوبيات وفق ما قالت.

وبينت ابو الهدى أنها عملت لفترات بسيطة في القطاع الخاص، إلا أنها واجهت العديد من الصعوبات.

وعن مصدر الدخل الذي تعيل به نفسها، تقول زينب إن عدد من الاشخاص يقفون الى جانبها ويساعدونها بفعل الخير، مؤكدة انه لا يمكنها أن تبقى تعتمد على الاخرين.

وأقرت أبوالهدى أنها حاولت لاحق الحصول على واسطة في ديوان الخدمة المدنية لتجد طريقا إلى العمل إلا أنها لم تتمكن من ذلك.

وناشدت حفيدة ابوالهدى جلالة الملك مساعدتها، لأنها لا تستطيع أن تصرف على نفسها وتبقى بانتظار المساعدات، ورغم ذلك لا يمكنها أن تصرف على نفسها سوى 10 أيام من الشهر.

حفيدة رئيس وزراء أسبق تبحث عن عمل وتعيش على المساعدات #عمون #الأردن

Posted by ‎Ammon News - وكالة عمون الاخبارية - حفيدة رئيس وزراء أسبق تبحث عن عمل وتعيش على المساعدات‎ on ...





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :