facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




ذكرى الإسراء والمعراج ذكرى الأمانة


خولة كامل الكردي
18-02-2023 03:03 PM

تحل ذكرى الإسراء والمعراج والأمتين العربية والإسلامية تتعاظم أمامهما التحديات في كل عام، وترتفع الأصوات المنادية بضرورة تكاتف الجهود المخلصة لتكثيف التعاون بين الدول العربية والإسلامية لمواجهة تلك التحديات الكبيرة التي تقف أمامهما. ذكرى الإسراء والمعراج هي ذكرى تعيد للأذهان المسؤولية التي تحملها الأردن بكل فخر في رعاية المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، جاءت لتذكرنا بالآلام التي يعانيها المسجد الأقصى والطريق الصعب الذي شقه الآباء والأجداد للدفاع عن الأقصى والقدس.

ذكرى لا زالت تحي فينا الأمل بأن الأقصى لا يزال شاهداً على تاريخ أمة عظيمة قدمت الغالي والنفيس لأجل هذه البقعة المباركة وعزتها ورفعت الإسلام والمسلمين في كل مكان. يحذونا الأمل في هذه الذكرى العطرة أن ندعو الله أن يحمي المسجد الأقصى المبارك ويحفظ القدس من مخططات التهويد والاستيطان ، ويعين أهلنا في القدس للدفاع عن الأقصى بكل ما استطاعوا لذلك سبيل ، وأن يعيننا على أن نشد من أزرهم وندعم صمودهم أمام آلة الهدم والتهويد.

الأردن بكل أطيافها وفئاتها المجتمعية لم ولن يتوانى عن الدفاع عن القدس والأقصى، فتاريخه العظيم المشرف خير دليل على ذلك ، وسيبقى الأردن الحصن الحصين والسد المنيع أمام أي مخطط يهدف إلى تغيير معالم القدس البلدة القديمة والنيل من المسجد الأقصى، ليصدح بصوته في المحافل الدولية دفاعاً عن عروبة الأقصى والقدس.

المساعي الرامية إلى إثبات هوية القدس العربية والإسلامية تتصدرها الأردن إيماناً بأهمية الدفاع عن الأقصى واستكمالا للأمانة التي حملتها الأردن على عاتقها منذ قيام الدولة الأردنية الحديثة ، أن يبقى الأقصى نبراساً يضيء للأمة العربية والإسلامية طريقهما ، فلا يمكن أن نغفل عن الدور الكبير الذي لعبته الأردن ولا زالت في حماية المسجد الأقصى وأن يظل تحت الوصاية الهاشمية رفضاً لأي مؤامرة تستهدف النيل منه ، هو الأردن كان ومازال اليد الحانية التي تقدم الدعم والعون لأهلنا في القدس وعموم فلسطين الغالية.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :