facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صفاء القلوب


خولة كامل الكردي
28-09-2019 11:38 PM

ما أجمل أن تكون القلوب نظيفة طاهرة، لا يشوبها حقد أو غل، فبصفاء القلب ونقائه يستطيع المرء أن يعيش حياة سعيدة راضية لا ينقم على أحد، لأن سريرته صافية كصفاء الماء العذب، فما معنى أن يكون الانسان يحمل في صدره ضغينة وهو انسان، فالإنسانية تتجلى في أسمى معانيها، حينما لا تحمل القلوب والصدور أي سوء للاخرين.

فإن صفى القلب، انفتح المرء على حياته بكل تفاؤل وأمل، وبات أصحاب القلوب السوداء ينظرون بعين منكسرة متخفية بقناع الطيبة والخير، فالقلب الذي يحمل الكره والشر، ليس بمقدوره أن يقدم شيئا لا لنفسه ولا لأسرته ولا حتى لمجتمعه، فهو يحمل حملا ثقيلا يقاسي صدره من ذاك العبء الثقيل، كأنه يتوسل إليه أن يرحمه!! فالقلب يشقى بالحقد والكره ولن يتمكن من الخلاص منه، ما لم يفكر الانسان بعقله جيدا، وأزاح عن عينيه غشاوة الوسواس والهواجس، فإذا ما طهر صدره من السواد المسيطر عليه ردحا من الزمن، أصبح انسانا اخر متفاعلا مع مجتمعه.

وعلى النقيض من ذلك، يأتي الانسان ذو القلب الطاهر النقي، والذي لا يأخذ موقفا من الاخرين لمجرد اختلاف رأي أو وجهات نظر، بل يراها بعين المتعقل المتفهم لتباين الاراء بين الناس، فهو يحصن قلبه من أي شائبة قد تشوبه لأنها تصيبه بالعطب، يأخذ الناس بمنطق التقارب لا التصارع، له وسائله المشروعة في الحفاظ على صفاء قلبه، يبدع في التعامل مع أبناء مجتمعه، لأن غايته بناء مجتمع يعيش أفراده بكل حب وسلام وأمن.

فالانسان الذي ابتلي بقلب مشتت مريض لا يعرف للخير مكان، تتفرق به الطرق إلى أماكن مجهولة يشعر معها بوحشة وانعزالية، ليعيش حالة من الضياع والتردد والأناة، لا ينقذه منها سوى تنقية قلبه ونزع أي سوء داخل صدره، وذلك عن طريق حسن الظن بالناس، أما الانسان ذو القلب النقي يعيش أسعد أيام حياته يشعر بالرضى والقناعة، فقلبه عامر بحب وطنه وأهله ومجتمعه، فهو الفائز في نهاية المطاف لأن قلبه هداه إلى الطريق الصحيح، أما الخاسر فهو مريض القلب لأنه تائه تتنازعه الأهواء، ليس باستطاعته تقديم أي شيء للاخرين، بل بالعكس حجرة عثرة أمام نجاح الاخرين وعقبة كؤود في الاتجاه الإصلاح والتقدم لأفراد مجتمعه ونفسه قبل كل شيء، إلا إذا استجمع قواه وعزم على التخلص من كل هذه الشرور في صدره، ويعالج نفسه منها لأنه مريض في نهاية الأمر ويحتاج للعلاج.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :