facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أفكار جديدة في زمن الكورونا


خولة كامل الكردي
05-04-2020 05:30 PM

إن ظهور فيروس كورونا، عزز في الأفراد مهارات ومواهب خفية، لربما ظروف الحياة وتعقيداتها منعتهم من أن ينتبهوا لها، فانساقوا وراء روتين عمل لا ينتهي، وفي خضم أزمة كورونا أجبر الناس في جميع أنحاء العالم، أن يبقوا في منازلهم تجنبا للعدوى وانتشار المرض.

ومع التوقعات الحكومية في الدول التي فرض عليها حظر التجوال إطالة الأزمة، ارتفعت نبرة الملل والتذمر من قبل الأشخاص الذين توقفوا وبشكل مفاجئ عن الخروج والاندماج في صخب الحياة، كان من الضروري إيجاد طريق للتخفيف عنهم.

فالبرغم من أهمية البقاء في المنزل، وذلك حماية للافراد من العدوى، ظهر جلياً ضرورة التاقلم مع الوضع الجديد، والتفكير بأمور تساهم بالتخفيف من وطأة الانعزال في البيت، ولتكون فرصة ذهبية للخلو مع النفس ومراجعتها والتقرب إلى الله، وتفقد الأسرة والاطلاع على احوالها والحديث مع الأبناء واعطائهم النصح والإرشاد، ولتكون فرصة جيدة للمطالعة وتثقيف النفس وقراءة الكتب في مختلف المجالات، وتعلم مهارات جديدة كالرسم وكتابة قصص أو تعلم لغات أخرى، أو ممارسة الرياضة الخفيفة لفائدة العقل والجسد، والمشاركة في خلق مبادرات يستفيد منها الجميع، فعلى سبيل المثال: المثقفين والفنانين والمشاهير والأدباء وغيرهم من النخب الثقافية والاجتماعية، ماذا لو وجهوا الناس نحو توعيتهم والتواصل مع الجمهور عن بعد، كمحاولة لتزويدهم بالمعلومات والمعرفة الصحيحة، وتوجيههم التوجيه الثقافي السليم، أو القيام ببعض الفعاليات الترفيهية للترويح عن النفس وكخطوة للتنفيس عن ضغوطات المكوث في البيت طول اليوم.

وبما أن الأبناء أصبحوا متواجدين لفترة اكبر من المعتاد في البيت، حيث أصبحت الفرصة سانحة لمراجعة الدروس معهم ولامتصاص طاقاتهم. فمن الأفضل قيام المجتمع والافراد الفاعلين فيه توجيه فعاليات ونشاطات ترفيهية عن بعد لهم، هدفها تسليتهم وتنمية مهاراتهم وتوعيتهم، وبث برامج لتعزيز روح الإندماج في الأسرة، فقد اختطفت التكنولوجيا الأبناء من أسرهم فترة طويلة.

وهناك أفكار تخص الجمعيات الخيرية عن طريق أعضائها عبر النت، للتعرف على الأسر المتعففة والتي تحتاج إلى المعونة اللازمة، والذين أجبرتهم ظروف ظهور كورونا، الانقطاع عن العمل الذي كان يمدهم بقوت يومهم، كاصحاب البسطات وعمال المياومة وسائقي سيارات الأجرة والباصات وغيرهم.

وكما نأمل أن يستمر تواصل الأطباء عبر النت، مع الناس لارشادهم بالطرق الصحيحة للوقاية من مرض كورونا، و لا بأس من تواصل الأشخاص المعروفين مع مرضى كورونا، ومن هم في الحجر الصحي عن بعد، لمازرتهم وتشجيعهم وذلك لرفع معنوياتهم، فمجتمعنا الأردني مجتمع واع والحمدلله، فتعزيز المشاركة المجتمعية لا تعني بالضرورة التواصل الشخصي، بقدر القيمة المعنوية لها وذلك في إرسال رسالة إنسانية وأخلاقية مفادها "مجتمعنا أمن ما دمنا متازرين وملتزمين بالتوصيات الحكومية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :