facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإنسان العربي وحلم الأمل


خولة كامل الكردي
28-11-2020 06:25 PM

كيف يمكن للإنسان العربي أن يحلم وينتظر وقت تحقيق حلمه؟ لولا شعلة الأمل المتقدة في أعماق قلبه، كيف له أن يصبر على الإخفاقات والعثرات؟ لولا ذاك النداء الكامن داخله، والذي يحثه على التحمل والإصرار لنيل مراده، فكلمة الأمل تلهج بها الالسن وتتوق لها النفوس وتستعجلها الأوقات.

فالأمل ما هو إلا إيمان خفي يسكن في جوانح الفؤاد، بالأمل يعيش الإنسان وبالامل يرتقي سلم المجد والنجاح. فالإنسان المبتئس لهو شخص فرغ قلبه من أي بارقة للأمل، فالتشبث بالامنيات مصدره شعلة الأمل في الصدر، فإذا فقد المرء هذا المعنى القيم، لأصبح بائسا يبحث عن من يأخذ بيده وينتشله من بين براثن بؤسه وآلامه.
فإذا أردت أن تعرف الأمل فانظر إلى ذلك النور المتلالا في نهاية النفق، فالأمل هو البسمة والانجاز ولحظة الوصول العظيمة.

لقد حفلت الكتب والموسوعات بأشعار وقصص وروايات عن الأمل، لطالما كتب عنها الشعراء والأدباء، فاوقدوا في النفوس وهجا دافئا لا ينطفئ قد يخبو قليلا ولكن لا ينطفيء.
فاعلم أيها الإنسان أن الحياة ما هي إلا مجموعة من أمل، فإذا تشتت هذه المجموعة باتت الإنسانية في تخبط وحيرة.

ومن هذا المنطلق... فإن الأمل لا يعني أن يقضي الإنسان حياته يضع يده على خده، ينتظر معجزة قد تنزل عليه من السماء، أن الأمل أكبر من ذلك بكثير، فالحصول عليه يتوجب سعيا وجهدا من قبل الإنسان، فإذا أخفق في الحصول على ما يريد، يعاود الكرة مرة أخرى ولا يعتريه الإحباط مهما تكبد من عناء أو مشقة في سبيل ذلك.

فالحصول على المراد هو بمعناه وجود باب يوصله إلى مراده وذلك هو الأمل، إن الأمل تتعدد أوجهه وتختلف وسائله، إنتظار يحتاج إلى مثابرة وتفاني وقدرة على التعلم من الأخطاء ومن الآخرين، قد لا يحصل المرء على أمنيته، ولكن حسبه أنه تمسك بحلمه وسعي إليه، فمجرد تشبثه بحلمه هو المعنى الأصيل للأمل، وفي حال شعوره أن الوقت الذي يقضيه في انتظار تحقيق حلمه، قد مر من غير إشارة تدل على قرب حدوثه، ربما سيحصل عليه في وقت آخر، عليه أن يلتفت لمسؤولياته ويطور نفسه ويمضي في حياته، ويبحث عن درب جديد يعينه على نيل هدفه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :