facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المصالحة الفلسطينية-الفلسطينية


خولة كامل الكردي
11-02-2021 04:29 PM

احتضنت العاصمة المصرية القاهرة حوار الفصائل الفلسطينية، بهدف رئيسي هو لملمت الشمل الفلسطيني وعقد مصالحة وطنية يعقبها انتخابات رئاسية ونيابية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وإذ ترعى الدولة المصرية تلك الاجتماعات الفلسطينية لمد جسور التواصل بين كافة الأطياف السياسية الفلسطينية ووضع حد للانقسام الفلسطيني، وإذ يعول الشعب الفلسطيني على تلك المصالحة لكي تعود اللحمة الوطنية الفلسطينية بعد انقطاع طويل، بالرغم من الإحباط الذي يشعر به الشارع الفلسطيني، إلا أن الأمل يحذو الجميع أن تتمخض الحوارات الفلسطينية عن مصالحة حقيقية يلمسها المواطن الفلسطيني على أرض الواقع.

وضع الخلافات الحزبية والفصائلية جانباً، هو قارب النجاة الذي يعبر به الفلسطنيون إلى بر الأمان، وحجر الزاوية نحو الاستقرار السياسي في عموم الضفة وقطاع غزة، ولابطال الحجة الإسرائيلية والتي تكرر مزاعمها أن الفلسطينيين غير مستعدين للسلام بسبب الإنقسام الذي يعاني منه الجسد الفلسطيني. فالحجة جاهزة والادعاء بعدم معرفة الجهة الفلسطينية التي يمكن أن يتحاور معها المفاوض الإسرائيلي جاهزة.

مظلة الوحدة الفلسطينية هي الضمانة الوحيدة نحو تعزيز أركان الدولة الفلسطينية المنشودة، لقطع الطريق على أي محاولة للوقوف في وجه قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

المجتمع العربي الفلسطيني بحاجة إلى توحيد صفوف أفراده، ليتمكن من مواجهة التحديات العديدة والمتشابكة، والتي هدفها النيل من الهوية الفلسطينية والقضاء على الوجود الفلسطيني بشتى الطرق خاصة محاولات تهويد المسجد الأقصى، فالوحدة الفلسطينية هي السلاح القوي الفعال للتصدي لكافة الاستفزازات الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني وأرضه.

المصالحة الوطنية الفلسطينية هي المظلة التي يستظل بها جموع الشعب الفلسطيني، وهي اللغة الوحيدة التي يفهمها العالم لدحض الذرائع المغرضة والتي تهدف إلى تقويض قيام الدولة الفلسطينية وتنصل الحكومة الإسرائيلية من أي التزامات تفرضها عليها القوانين الدولية وبنود معاهدة السلام.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :