facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طالبان اليوم والانفتاح على العالم


خولة كامل الكردي
09-09-2021 02:28 AM

مع تغير مجرى الأحداث في أفغانستان وتمكن حركة طالبان من إحكام سيطرتها على عموم الأراضي الأفغانية، وما صرح به المتحدث باسم البنتاغون" بأنه لا يوجد إشارات على أي تهديدات أو أعمال عدوانية حتى الآن في أفغانستان"، يشي بأن الحركة تعلمت من العشرين سنة التي قضتها في حرب محتدمة مع القوات الأمريكية والقوات الأفغانية الموالية للحكومة آنذاك، ويعطي دليلا ربما يشكك فيه العديد من السياسيين والمحللين الغربيين، أنها على عتبة تغيير جذري في تعاطيها مع المجتمع المحلي والدولي.

وما المحادثات التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة، إلا لتضع النقاط على الحروف للتقريب بين بين وجهات النظر الأفغانية من مختلف الأطياف السياسية، وتعبد الطريق نحو مصالحة شاملة ترضي الشعب الأفغاني وتطمئنه على مستقبله ومستقبل الأجيال القادمة، وترسل برسائل إلى العالم ان حركة طالبان تريد التعاون معه ولا تريد الناي بنفسها عنه.

ففي المؤتمر الصحفي الذي عقده المتحدث باسم الحركة، أشار إلى أن الحركة منفتحة على العالم الخارجي وتعد الشعب الأفغاني بحياة آمنة ومستقرة، وأنها تقر بحقوق المرأة وتمكينها وفق الضوابط الشرعية، وانها تسعى للاحتكام للقانون والدستور. فهل طالبان اليوم غير طالبان الأمس؟! فحالة الاستقرار التي سادت الأراضي الأفغانية بعد دخول قوات طالبان قد تؤيد هذه النظرية، ومنسق الاتحاد الأوروبي قد أعلن عن استعداد الاتحاد التواصل مع حركة طالبان، وكذلك أعربت الصين عن أملها في التعاون مع الحركة.

هناك تغييرات قد حدثت خاصة بعد خروج القوات الأمريكية بشكل عاجل، وعدم إبداء الجيش الافغاني أي مقاومة تذكر ضد قوات طالبان والذي ساهم في إحكام سيطرتها على أفغانستان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :